التحالف الاقليمي للتنمية العادلة (عين عربية) /

البنك الافريقي للتنمية يتكتم على إطلاق مشاورات مراجعة الضمانات الوقائية

06/04/2022 03:07:40

تكتم البنك الإفريقي للتنمية على إطلاق مشاورات مراجعة الضمانات الوقائية، وهي الفرصة المناسبة لإشراك المجتمع المدني بعد عام من الدعوات المستمرة

 

إن عدم إتاحة أي معلومات أو وفرص للمشاركة على الموقع الرسمي للبنك كان شيئا مثيرا جدا للقلق. حيث بدأ كل من التحالف من أجل حقوق الإنسان في التنمية، ومركز معلومات البنك إلى جانب شركاء من إفريقيا و حلفاء دوليين لتحالف آراب واتش، بالعمل ضمن حملة #التنمية_لأجل_افريقيا وتوحيد الجهود لمحاسبة المؤسسة والتأكد من أنها تعمل لصالح إفريقيا. قام التحالف وشركاؤه من خلال هذه الحملة، بطرح مخاوفهم بشأن حجب المعلومات المتعلقة بعملية مراجعة هذه السياسة منذ يونيو 2021. وبدأوا يحثون البنك على الكشف عن التفاصيل وعلى إشراك العديد من أصحاب الحقوق خلال عملية المراجعة بأكملها. بعد توجيه عدة مراسلات متكررة وبيانات مشتركة ورسائل المتابعة عبر البريد الإلكتروني، لم يتم توفير أي تحديث حول الموضوع.

 

كيف عملت خطة البنك الإفريقي للتنمية؟

في كتمان تام، قام البنك الإفريقي للتنمية بإنشاء موقع على الأنترنت لبدء عملية التشاور. والذي تمت مشاركته في 22 مارس 2022 بين الشركاء من منظمات المجتمع المدني. يشير الموقع إلى أن هذه المشاورة قد بدأت في 1 دجنبر 2021، وستنتهي بحلول 31 مارس 2022. خلال شهر دجنبر 2021، لم يتم توفير أي معلومات رسمية على موقع البنك باستثناء إشعار موجز تم إصداره في 21 ديسمبر 2021، خلال الإجازات السنوية في معظم البلدان حول العالم، والذي يعلن عن خطة التشاور التي توفر لمنظمات المجتمع المدني فرصًا جد محدودة للتعامل مع بنك التنمية الإفريقي وفتح حوار بناء لتعزيز ضمانات البنك.

وأشار الإعلان أيضًا إلى أنه سيتم اتاحة مسودة نظام الضمانات المتكاملة على "موقع الويب الخارجي" لبنك التنمية الإفريقي لمدة 45 يومًا من أجل تلقي التعليقات والمدخلات من مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة. تمثلت خطة البنك في إجراء ثلاث جلسات استشارية مع البلدان الأعضاء الناطقة بالإنجليزية، والفرنسية والبرتغالية، وواحدة مع منظمات المجتمع المدني. ولم يقدم مزيدًا من المعلومات حول تاريخ إطلاق المشاورات، و"الموقع الخارجي"، والكشف عن مسودة السياسة، وكيفية تجميع التعليقات والمدخلات، كما لم يتم تقديم مزيد من التفاصيل حول موعد وكيفية المشاركة في المشاورة.

يعد الموقع الإلكتروني الخارجي وسيلة لتضليل جهود اللواتي/الذين يبحثون باستمرار على الحد الأدنى من المعلومات داخل المنصات الرسمية للبنك.

...