البيئة(Environment ) /

07/11/2021 01:13:26

المناخ والبيئة

على نحو ملائم، اخترقت أشعة الشمس الغيوم فوق مدينة غلاسكو يوم الأربعاء بينما استعدت الوفود والمشاركون لـ "يوم الطاقة" في COP26، وهي جلسة من أهم الجلسات المواضيعية المحددة لقمة الأمم المتحدة للمناخ.

فريق أخبار الأمم المتحدة الذي انتقل من وسط المدينة في الحافلة الكهربائية الخاصة التي وفرها منظمو المؤتمر، إلى مكان الجلسة، وجد نشطاء في مجال المناخ خارج البوابات يحثون الدول على إنهاء اعتمادها على الفحم والغاز والنفط.

ارتدى بعض النشطاء زي بيكاتشو، القارض الصغير الممتلئ في مسلسل الرسوم المتحركة الياباني ’بوكيمون‘، الذي يتمتع بالقدرة على إطلاق ضربات كهربائية بشكل عضوي. وكان نشطاء آخرون يحملون لافتات اعتصام كتبت عليها رسائل بلغات مختلفة، وقد شغلوا مكبرات الصوت ليطلقوا عبرها نداءً من أجل العدالة المناخية: "لا لمزيد من الوقود الأحفوري".

الالتزامات بالفحم

داخل حرم المؤتمرات الأسكتلندي، بدأ الاجتماع الرئيسي لليوم مع مضيفي COP26 المشاركين في ترديد كلمات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: "لنودع الفحم في التاريخ".

أعلن رئيس المؤتمر ألوك شارما عن بيان الانتقال العالمي الجديد للطاقة النظيفة، وهو التزام بإنهاء استثمارات الفحم، وتوسيع نطاق الطاقة النظيفة، وإجراء انتقال عادل، والتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2030 في الاقتصادات الكبرى، وبحلول عام 2040 في كل مكان آخر.

وأوضح أن 77 دولة موقعة على التعهد، بما في ذلك 46 دولة مثل بولندا وفييت نام وشيلي، 23 دولة منها تعهدت بإنهاء استخدام الفحم للمرة الأولى.

"كل هذا يساعد على تحويل العالم إلى صافي انبعاثات صفرية. نحن نعلم أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به، والأمر متروك لنا جميعا الحكومات والشركات والمؤسسات المالية والمجتمع المدني ويجب أن نواصل بناء اللحظة من خلال التحالفات والائتلافات. أعتقد أن نهاية الفحم في الأفق. أعتقد أننا وصلنا إلى نقطة حيث نودع طاقة الفحم في التاريخ"، كما قال في الجلسة العامة.

لسوء الحظ، يستبعد البيان أكبر ممولي الفحم الصين واليابان وجمهورية كوريا، والتي التزمت العام الماضي بإنهاء التمويل الخارجي لتوليد الفحم بحلول نهاية عام 2021.

 

المصدر: موقع الامم المتحدة الاخباري

للمتابعة : اضغط هنا

...