تقارير /

تعرّض الأطفال في جميع أنحاء العالم لتعطيل تعليمهم والأطفال الأفقر والأضعف هم الأكثر تضررا بسب فيروس كورونا

28/12/2020 23:31:13

تعرّض الأطفال في جميع أنحاء العالم لتعطيل تعليمهم بشدة هذا العام بسبب جائحة كوفيد-19، حيث تجد المدارس صعوبة في التعامل مع إجراءات الإغلاق والفتح المتكررة، والانتقال، إذا كان خيارا متاحا، إلى التعليم عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإن الأطفال المحرومين هم الأكثر تضررا من إجراءات الطوارئ.

إغلاق المدارس نتيجة الأزمات الصحية وغيرها من الأزمات ليس بالأمر الجديد، على الأقل في العالم النامي، والعواقب المدمرة المحتملة معروفة جيّدا، ومنها: فقدان التعلم وارتفاع معدلات الانقطاع عن الدراسة وزيادة العنف ضد الأطفال وحمل المراهقات والزواج المبكر.

ولكن جائحة كـوفيد-19، تميزت عن جميع الأزمات الأخرى بأنها أثرت على الأطفال في كل مكان وفي نفس الوقت.

والأطفال الأكثر فقرا وضعفا هم الأكثر تضررا عندما تُغلق المدارس، ولذا سارعت الأمم المتحدة للدعوة لاستمرارية التعليم وفتح المدارس بأمان، حيثما أمكن، مع بدء الدول في فرض تدابير الإغلاق. وقالت أودري أزولاي، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو): "للأسف، إن نطاق وسرعة الاضطرابات الحالية في التعليم لا مثيل لها، وإذا طال أمدها يمكن أن تهدد الحق في التعليم".

المصدر :موقع  الامم المتحدة الاخباري