فعاليات وانشطة /

المرصد اليمني لحقوق الانسان يدشن تنفيذ انشطه مشروع دعم التعايش المجتمعي للمهمشين في مديريه المعافر.

26/01/2020 02:19:22

دشن المرصد اليمني لحقوق الانسان يوم 21 يناير2020م تنفيذ انشطه مشروع دعم التعايش المجتمعي للمهمشين في مديريه المعافر والذي ينعقد بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) والاتحاد الأوربي (EU)وذلك بتنفيذ الورشة الأولى في منطقه البيرين مديريه المعافر، حيث شارك في الورشة (40) مشارك ومشاركة من المهمشين وفئات المجتمع المختلفة (شخصيات اجتماعيه، مدرسين، ممثلي مجالس القرى، مدراء مدارس، ناشطين حقوقيين، ومحامين).

حيث القى المنسق العام للمشروع كلمه افتتاح الورشة أشار فيها الى اهمية المشروع بما يحتويه من انشطه وفعاليات متعددة تستهدف تعزيز قيم التعايش المجتمعي ومناهضه التمييز والتهميش والاقصاء والدور الذي يجب ان يلعبه المجتمع المحلي بمختلف فئاته ومكوناته والعمل على ادماج المهمشين في المجتمع ليكونوا شركاء في عمليه التنمية بمختلف جوانبها واستنهاض قدرات وامكانيات كافة افراد المجتمع دون تمييز على أساس اللون او العرق او أي سبب اخر والاستفادة من هذه القدرات.

كما أشار الى دور أبناء مديريه المعافر الذي يؤمل منهم بان يجعلوا من هذه المديرية نموذجاَ للتعايش المجتمعي ومكافحه ومناهضه التمييز.

بأعتبار ذلك أحد المكونات الأساسية لتحقيق السلم الاجتماعي والاستقرار السياسي في البلاد ،ثم قدم شكره للمانحين والداعمين للمشروع (GIZ) والاتحاد الأوربي (EU) وكذلك لقياده السلطات المحلية على مستوى المحافظة والمديرية لتعاونهم في تنفيذ انشطه المشروع.

كما اعطى المنسق المحلي للمشروع الدكتور/خالد عبدالمجيد فكره موجزه عن المشروع وانشطته التي سوف يتم تنفيذها في المديرية والذي ستستمر لسته اشهر، وان الورشة الحالية هي الورشة الأولى التي ستلحقها سلسله من الورش والدورات التدريب والمناظرات وانشطه فنيه مختلفة وانشطه توعويه عديده والتي تستهدف المهمشين  بدرجه اساسيه والمجتمع المحلي بمختلف فئاته بشكل عام ،منوها الى ان تحقيق تعايش مجتمعي  واندماج للمهمشين في المجتمع يقع على عاتق جميع الأطراف وعلى المهمشين وعلى دورهم في مساعدة انفسهم لتجاوز واقعهم وعزلتهم وان يستفيدوا من انشطتهم والبرامج التي يتبناها المجتمع المدني والسلطات المحلية ،والاستفادة من الوعي الجيد الذي يتحلى به المجتمع المحلى في مديريه المعافر، واختتم حديثه للمشاركين بالقول اننا نأمل ان ننتهي من انشطه هذا المشروع وقد وضعنا نواه صلبه لإحلال ثقافه التعايش بدلا من ثقافه التهميش والاندماج المجتمعي بدلا من ثقافه التهميش.

 صور من الفعالية