بيانات و مناشدات /

بيان ادانة بشأن استهداف المدنيين بالدريهمي في الحديدة

25/08/2018 02:37:10

تابع  المرصد اليمني لحقوق الانسان بقلق بالغ ما سببته طائرا ت التحالف بقيادة السعودية  يوم 23 أغسطس 2018م من قتل قرابة 31 من المدنيين في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة من بينهم 22 طفلا و4 نساء  أثناء هروبهم من قريتهم (الكوعي) بسبب القتال الذي تشهده المديرية الواقعة في الساحل الغربي اليمني، وذلك بعد (13يوم) من الغارة الجوية  التي استهدفت حافلة مدرسية في سوق شعبي بمحافظة صعدة  أسفرت عن 50 قتيل و77 جريح أغلبهم من الأطفال دون الخامسة عشر.

المرصد اليمني وهو يدين با أشد العبارات هذا الاعتداء باعتباره انتهاكا للقانون الدولى الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان وكافة المواثيق الدولية ويصنف ضمن جرائم الحرب التي لا تسقط بالتقادم، يشدد على مطالبته بتشكيل لجنة دولية لإجراء تحقيق نزيه ومستقل في  الغارات الجوية التي تشن على اليمن  وتستهدف المدنيين اغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ وفي الجرائم المماثلة التي راح ضحيتها أطفال ونساء ومدنيين.

كما يدعو المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته في محاسبة مرتكبي مثل هذه الجرائم واتخاذ موقف جاد ومسئول يتناسب مع التزاماته القانونية والأخلاقية تجاه انتهاكات حقوق الانسان في اليمن.

إن المرصد اليمني وهو يتابع الانتقادات والتنديدات الدولية لهذه الهجمات يجد أن استمرار استهداف المدنيين بالقتل يدل على عدم وجود تحرك عملي وجاد من قبل المجتمع الدولي وهيئات ووكالات الأمم المتحدة للمساهمة في إنقاذ اليمنين من القتل الذي تشنه طائرات الموت عليهم مكتفيا بالادانة والتنديد، وهو ما يجعل المدنيين اليمنيين من الأطفال والنساء عرضة للإبادة والتنكيل تحت نظر وعلم المجتمع الدولي وهيئاته المختلفة ما سيجعلها أعظم كارثة إنسانية تحدث في القرن الواحد والعشرين برعاية دولية، ووصمة عار في جبين الإنسانية، مالم يتم وقف استهداف المدنيين ومحاسبة مرتكبيها. 

صادر عن المرصد اليمني لحقوق الانسان

بتاريخ 24 أغسطس 2018م