بيانات و مناشدات /

المرصد يحتفي باليوم الدولي للتسامح ويدعوا لمعالجة أسباب الصراع في اليمن سلميا (بيان)

15/11/2017 01:42:57

يصادف يوم غدا الخميس 16 نوفمبر اليوم الدولي للتسامح والذي يأتي واليمن تعيش واحدة من اسوأ مراحلها في التاريخ بفعل الحرب والاقتتال الدائر منذ ثلاث سنوات، حيث أصبح النسيج الاجتماعي اليمني عرضة للتمزيق أكثر من أي وقت مضى.

في عام 1996 أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم (95/ 51)، دعت بموجبه الدول الأعضاء إلى الاحتفاء بـ "اليوم العالمي للتسامح" في يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام. وبناء على ذلك اعتمدت الدول الأعضاء "إعلان مبادئ التسامح الأممي".

ان التسامح قيمة إنسانية رفيعة يطمح الجميع إلى تجسيدها في واقعنا ولدى القوى السياسية والمجتمع اليمني الذي مزقته الحرب، وهذا لن يتم الا بوقف الحرب وحل النزاعات، والتوجه نحو بناء الوطن ومعالجة اثار الحرب وتحقيق عدالة انتقالية وعدالة اجتماعية شاملة.

ويجد المرصد اليمني لحقوق الانسان في هذا التاريخ وهذه المناسبة فرصة لتجديد الدعوة من اجل وقف الاقتتال والتوجه نحو معالجة أسباب الصراعات على طاولة الحوار، بما يحفظ امن ووحدة البلاد، ويحقق حياة كريمة للمواطن اليمني.

ويشيد المرصد بكل النشطاء والعاملين في مجال الاستجابة الإنسانية والجنود المجهولين الذين يبذلون جهود جبارة من اجل التخفيف من معاناة مئات الالاف من اليمن الذين دمرتهم وشردتهم الحرب.

صادر عن المرصد اليمني لحقوق الانسان

15/11/2017