تقارير /

الامم المتحدة: نزوح 10% من اليمنيين وبعض الاسر اضطرت للعيش في الكهوف

25/09/2017 00:30:41

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن اليوم الأحد، إن نحو 10% من اليمنيين البالغ عددهم 27 مليون تقريباً اضطروا للنزوح بسبب الحرب الدائرة في البلاد.

وذكر المكتب في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن بعض الأسر اضطرت للعيش في الكهوف أو مساكن بدائية في ظل الافتقار إلى مرافق إيواء أساسية.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اعلنت الاسبوع الماضي، أن عدد الاشخاص الذين تركوا ديارهم بسبب الحرب في اليمن اقترب من 2 مليون شخص.

وقالت في تقرير صادر عنها ان عدد اليمنيين الذين نزحوا الى محافظات اخرى في اليمن بسبب الحرب وصل الى مليون و980 ألف و510، مشيرا الى ان أكثر من 84% من هؤلاء النازحين تركوا منازلهم منذ أكثر من عام.

واضاف التقرير بان 946 ألف و44 شخصا عادوا الى اليمن برغم من كل ما تمر به البلاد من أزمات انسانية وصحية

وفي أكتوبر من العام الماضي تحدث "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية" عن نزوح نحو 3.27 مليون شخص داخل اليمن، نصفهم من الأطفال، أي بزيادة قدرها 650 ألفاً عما كان عليه الوضع في ديسمبر 2015 حسب المصدر نفسه.

النزوح الداخلي المتبادل بين المحافظات التي تشهد اشتباكات، يفصح عن ذوبان النازحين في المحافظات التي يلتحقون بها، أي لا يلتحقون بمخيمات، بسبب الروابط العائلية ووشائج القربى بين اليمنيين، (قدرها تقرير أممي سابق بـ 62%، ثم 71% من إجمالي النازحين) بما في ذلك حتى المناطق التي تدور رحى الحرب بداخلها، حيث نشر مركز "أنباء الأمم المتحدة" أن محافظة تعز استقبلت نحو 273,780 نازحاً، وفقاً لأحدث تقرير لفرقة العمل التابعة للمنظمة الدولية للهجرة (مارس الماضي)، مما يضعها بين أكبر خمس محافظات في استضافة النازحين في البلاد، حسب الموقع.

وفي محافظة تعز التي تشهد معارك عنيفة مع الميليشيات أعلن ويليام سبندلر المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في مؤتمر صحفي مؤخراً بجنيف، أن "الأعمال العدائية" في محافظة تعز أدت إلى نزوح وتشريد ما يقرب من 50 ألف شخص منذ بداية العام الجاري، بالإضافة إلى ثلاثة ملايين مشرد منذ بداية النزاع في اليمن، من بينهم مليونان لا يزالون مشردين، بينما عاد مليون شخص إلى ديارهم في ظروف غير مستقرة.

وقد أوضح سبندلر أن محافظة تعز كانت "نقطة نزاع" في الصراع أدت إلى 27% من النازحين داخليا فى اليمن، فيما استضافت 303 آلاف و672 نازحا آخرين، وذلك في الوقت الذي شرد الكثيرون ممن حاولوا الفرار من الأعمال العدائية في تعز في أماكن أخرى بجميع أنحاء المحافظة - حسب قوله.

وقال رئيس بعثة منظمة الهجرة إلى اليمن، لوران دو بويك، الذي زار عددا من مناطق النزوح مثل تعز وإب وحجة وغيرها، إن النازحين العائدين باقون ضمن "دورة النزوح"!، مبيناً أن "النزوح لفترات طويلة جعل النازحين من أشد الفئات الاجتماعية ضعفاً وتعرضاً للحرمان من الحقوق الأساسية في الحياة".