عربي ودولي /

الصراع والفقر يعيقان جهود زيادة معدلات التحاق الأطفال بالمدراس

06/09/2017 15:43:40

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن معدلات تسرب التلاميذ من المدارس لم تتغير تقريبا خلال العقد الماضي، وذلك بسبب الفقر والصراعات طويلة الأمد والأوضاع الإنسانية الطارئة المعقدة، ودعت إلى زيادة الاستثمار في هذا المجال.

ووفقا للمنظمة لا يلتحق 123 مليون طفل في سن الدراسة بالمدراس اليوم، مقارنة بـ135 مليونا في عام 2007.

جو بورن رئيسة قسم التعليم باليونيسف قالت إن الاستثمارات التي تهدف إلى زيادة عدد المدارس والمعلمين ليضاهي الزيادة السكانية، غير كافية.

وأضافت أن استمرار الوضع على ما هو عليه لن يساعد الأطفال المستضعفين على الالتحاق بالمدارس كي يحققوا كامل إمكاناتهم، بل سيتركهم عالقين في دائرة الفقر والحرمان وانعدام الأمن.

ويتأثر الأطفال الذين يعيشون في أفقر دول العالم ومناطق الصراع بشكل غير متناسب بالحرمان من التعليم، إذ يمثلون 60% من العدد الإجمالي من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس.

وتقول اليونيسف إن الحرب تهدد وتقلص المكاسب المحققة في مجال التعليم. وقد أدت الصراعات في العراق وسوريا إلى حرمان 3.4 مليون طفل آخر من التعليم، ليصل عدد الأطفال المتسربين من المدارس بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى نحو 16 مليونا وهو نفس العدد المسجل في عام 2007.

وقالت بورن إن على الحكومات والمجتمع الدولي توجيه استثماراتهم للقضاء على العوامل التي تمنع الأطفال من الالتحاق بالمدرسة، بما في ذلك جعل المدارس آمنة وتحسين سبل التعليم والتعلم.