تقارير /

الصحة العالمية تدعو مجلس الأمن لتلبية أربعة مطالب لاحتواء المخاطر الصحية في اليمن

16/07/2017 00:49:32

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، إن تفشي الكوليرا في اليمن "غير المسبوق" حيث يطال معظم أنحاء البلاد، في ظل افتقار 15 مليون شخص إلى الرعاية الصحية الأساسية.

جاء ذلك في مداخلته أمام جلسة مجلس الأمن الأربعاء 12 يوليو حول الوضع في اليمن، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف.

وقال الدكتور تيدروس إن انتشار المرض يتنامى في ظل نظام صحي ضعيف، متعهدا بأن تفتح منظمة الصحة العالمية 500 مركز علاجي إضافي في جميع أنحاء البلاد.

وذكر تيدروس أن موظفي الصحة المحليين لم يتلقوا رواتبهم منذ حوالي عشرة أشهر، مشيرا إلى أنه من غير الممكن لمنظمة الصحة العالمية وغيرها من الوكالات الأممية تعويض النقص في مجال الرعاية الصحية لفترة أطول.

وفي ظل هذا الوضع المتأزم، دعا الدكتور تيدروس مجلس الأمن إلى تلبية أربعة مطالب ملحة الطلب الاول: "تسريع المسار السياسي لوضع حد فوري للصراع  حتى لا يبقى الشعب فقط على قيد الحياة بل ليزدهر أيضا". والطلب الثاني: "في المناطق التي يستمر فيها النزاع يجب ضمان حماية البنية التحتية بما فيها المياه والصرف الصحي والمرافق الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

وقال الطلب الثالث: "لا ينبغي فقط على المانحين أن يفوا فورا بتعهداتهم التي قاموا بها في نيسان الماضي وحسب، بل يتعين عليهم أيضا أن يوفروا التمويل لمعالجة هذه الأزمة على نحو أكثر مرونة."

وفي الطلب الرابع  أوضح مدير عام منظمة الصحة العالمية، هو توفير الدعم السياسي والمالي لتنمية طويلة الأمد، مشيرا إلى الشراكة بين منظمة الصحة واليونيسف والبنك الدولي في هذا المجال، وداعيا إلى إعادة إعمار اليمن، ولا سيما النظم الصحية والطبية فيه، لاحتواء المخاطر الصحية الحالية ووضع حد لها.