الشفافية /

تعرف على تجربة الرئيس التنزاني فى محاربة الفساد فى بلاده

12/06/2017 04:34:05

كثيرون هم من يشعلون ويشغلون مواقع التواصل الاجتماعي بين الحين والآخر بسبب مواقفهم واعمالهم. فى الوقت الحالي من هذه الشخصيات شخصية الرئيس التنزانى "ماغوفولي".

الحدث

فى تاريخ 29/4/2017 اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر مفاده "رئيس تنزانيا  ماغوفولي قام بطرد 10 آلاف موظف  حكومي بسبب التزوير".

فى هذا التقرير سنستعرض السيرة الذاتية لهذا الرئيس الذى لقب  بـ"قاهر الفساد"، وأهم الأعمال التى قام بها لمحاربة الفساد .

التعريف به

هو "جون بومبي ماغوفولي"،  تم انتخابه في أكتوبر تشرين الأول 2015، حاصل على   الدكتوراه في الكيمياء وبدأ  العمل كأستاذ في الثانوية ثم خدم مع شركة صناعية قبل أن يدخل السياسة، ويترشح لمنصب رئيس الجمهورية .

أبرز أعماله لمحاربة الفساد فى بلاده.

أقال الرئيس عدة مسؤولين بارزين من بينهم رئيس جهاز مكافحة الفساد ورئيس مصلحة الضرائب ومسؤول بارز في السكك الحديدية ورئيس هيئة الموانئ في إطار حملة أوسع لمكافحة الفساد.

اوقف الاحتفالات الرسمية في يوم الاستقلال (حتى لا تخسر الدولة) أي صرف. وحولها المصاريف المخصصة لتلك الاحتفالات لمحاربة وباء الكوليرا آنذاك.

أنقص عدد الوزراء من 30 وزير في الحكومة الى 19 وزير فقط، وطلب من جميع الوزراء الكشف على أرصدتهم وممتلكاتهم، وهدد بإقالة أي وزير لا يقبل الكشف على حسابه أو من يرفض التوقيع على تعهد بالنزاهة.

منع جميع سفريات المسؤولين للخارج بغير ترخيص مباشر منه، حيث يري في نظره أن هؤلاء المسؤولين عليهم أن يهتموا بالمشاكل الداخلية، أما السفراء فهم من عليهم أن يهتموا بها في الخارج، كما منع المسؤولين في الحكومة من السفر في الدرجة الأولى في الطائرات.

منع اللقاءات والندوات الحكومية التي تقام في الفنادق. وفي لقاء الكومنولث أرسل 4 من المسؤولين فقط ليمثلوا البلاد بدلاً من 50 كانوا في الكشف جاهزين للسفر.

في زيارة مفاجئة قام بها للمستشفى الرئيسي في البلاد، وجد المرضى يفترشون الأرض، ووجد أيضا (الأجهزة الطبية متعطلة)، فعزل جميع المسؤولين في المستشفى، وأعطى مهلة اسبوعين للإدارة الجديدة. لكن وفي خلال ثلاثة أيام فقط اصلحت الادارة الجديدة كل شيء.

أنقص من ميزانية حفلة افتتاح البرلمان الجديد من 100 ألف دولار ل 7 آلاف دولار وحول هذه المبالغ لتكملة نواقص المعدات والاجهزة الطبية والصحية في المستشفى الرئيسي بالبلاد.

أرسل رئيس الوزراء في تفتيش مفاجئ لميناء دار السلام، واكتشف وجود تجاوزات ضريبية واختلاسات بلغت 40 مليون دولار من العائدات، فأمر باعتقال رئيس الديوان في تنزانيا مع خمسة من كبار مساعديه، وبدا تحقيق جنائي معهم .

أمر بجمع جميع عربات ( 4×4)التابعة لمؤسسات الدولة وباعها جميعاً في المزاد العلني ، واستبدلها بسيارات تويوتا ڤيتز.

حقق الرئيس التنزاني ماغوفولي نجاح لافت في محاربة الفساد في بلاده ونجح فى انتشال البلاد من كبوتها ؟؟!