فعاليات وانشطة /

عقد مؤتمر صحفي أعلن فيه عن تشكيل مجموعة عمل لمكافحة الفساد
المرصد اليمني لحقوق الإنسان: نسعى للحد من الفساد وخاصة في عمليات الاغاثة

17/12/2016 08:18:17

صنعاء:

عقد المرصد اليمني لحقوق الإنسان اليوم في تاج سبأ بصنعاء بالتعاون مع مشروع الحكم الرشيد في الـ(GIZ) مؤتمر صحفي لتدشين "مجموعة عمل مكافحة الفساد" التي تأتي في إطار مشروع "تقليل مخاطر الفساد في عمليات المساعدات الإنسانية في اليمن".

وافتتح المؤتمر بكلمة للمدير التنفيذي للمرصد اليمني لحقوق الإنسان الدكتور يحيى صالح محسن الذي قال ان "مجموعة عمل مكافحة الفساد" ستضطلع بدورها في تنسيق جهود مكافحة الفساد وفي الاسهام بمراعاة التزام اليمن بالاتفاقيات والعهود الدولية وتفعيل الوسائل والآليات الممكنة لمكافحة الفساد.

وقال يحيى صالح ان المشروع سيعمل على الحد من مخاطر الفساد في جوانب كثيرة تتوزع على مراحل ويستهدف عمليات التنسيق فيما بين كافة الأطراف المهتمة والعاملة في هذا المجال من منظمات المجتمع المدني والجهات الحكومية والمنظمات الدولية المعنية.

وأضاف ان أبرز مهام مجموعة العمل ستتركز في هذه المرحلة على الاسهام في تطوير القوانين واللوائح التنظيمية والسياسات ذات العلاقة بمكافحة الفساد من خلال تحليل ودراسة البيئة التشريعية والتنظيمية في الجمهورية اليمنية، وانشاء قاعدة بيانات لكل الأنشطة والمشاريع التي نفذها وينفذها أعضاء المجموعة، وتحسين مستوى تنفيذ أنشطة ومشاريع مكافحة الفساد من خلال التدريب والتأهيل وبناء قدرات الناشطين.

وتحدث في المؤتمر نيابة عن فريق الحكم الرشيد في الـ(GIZ) الدكتور منصور عون قائلا ان برنامج الحكم الرشيد سيقدم الدعم اللازم من اجل مكافحة الفساد.

وتابع عون "الفساد في بلادنا ليس جديد ولكن الجديد أنه اصبح ثقافة واصبح الفاسد يقدم نفسه للمجتمع كصاحب وجاهة وكأنه ليس مجرما ولم يقم بسرق هذا المجد من قوت الناس".

وزاد "مكافحة الفساد ليس بالامر السهل، لكن تشكيل تكتل لهذا الغرض سيسهل العملية اكثر" وشدد على أهمية الاعلام في نقل الحقائق وكشف الفاسدين، مستدلاً على ذلك بالدور الهام والكبير الذي لعبه الاعلام في كشف فضائح الفساد في بنما او ما سميت "أوراق بنما".

وقال عون ان الجهات الحكومية يجب ان تشارك في محاربة الفساد إلى جانب منظمات المجتمع المدني، مشيراً إلى ان القوانين الوطنية الخاصة بمكافحة الفساد يجب ان تطور وان يتم تفعليها من اجل مزيد من الرقابة والمحاسبة.

وقالت نور باعباد عضو الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد إن محاربة الفساد بشكل جاد بدأ مع بداية القرن العشرين عندما تنبهت الأمم المتحدة لخطورة الفساد وما يمكن ان يخلق من مشاكل وازمات للمجتمعات.

وأضافت "في اليمن لدينا قوانين ولدينا هيئة لمكافحة الفساد ولكن يجب علينا العمل بشكل اكبر والاطلاع على خبرات سابقة لدول عاشت هذه الازمة وتخلصت منها، كما يجب علينا ن نربي وعي حقيقي لمكافحة الفساد يبدأ من البيت".

وتابعت "هناك فساد منظم، لكن يجب ان نسائل الفاسد من أي لك هذا؟ والفساد كما تعرفون له أوجه كثيرة فهو فساد أخلاقي واجتماعي واقتصادي وغيره وبدون تحرك جاد لن يتم القضاء على الفساد".

وقدم مدير المشروع سيف الحدي عرض سريع عن المشرع "نسعى إلى أن يكون هناك مسائلة وشفافية في اعمال الإغاثة، حتى يتمكن جميع المحتاجين والمتضررين من الحصول على الاحتياجات الأساسية".

وتابع " سنعمل في إطار المشروع على بناء قدرات عدد كبير من العاملين في مجال الإغاثة من خلال دورات تدريبية، وإتاحة الفرص لهم لتبادل الخبرات"، ويستهدف المشروع 90 مشارك ومشاركة من العاملين في مجال الإغاثة.

وصدر في ختام المؤتمر بيان اشهار المجموعة الذي جاء فيه "انطلاقاً من إيماننا بأهمية دور المجتمع المدني في تعزيز مفاهيم الحكم الرشيد بمشاركة كافة الأطراف ذات العلاقة في القطاع الحكومي والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني غير الحكومية المحلية والدولية وتحت الشعار العالمي لهذا العام (متحدون من أجل مكافحة الفساد)، يعلن المرصد اليمني لحقوق الإنسان عن تأسيس (مجموعة عمل مكافحة الفساد ACWG) وفي إطار مشروع (تقليل مخاطر الفساد في عمليات المساعدات الإنسانية في اليمن) بالتعاون مع برنامج الحكم الرشيد-GIZ.

وأضاف البيان: (مجموعة عمل مكافحة الفساد Anti-corruption Working Group) هي إطار تنسيقي مهمته التنسيق بين كافة الأطراف الفاعلة والمهتمة بمجال مكافحة الفساد، مثل منظمات المجتمع المدني المحلية والوطنية والدولية ووكالات الأمم المتحدة والحكومة والقطاع الخاص والأكاديميين وغيرهم لتنسيق جهود مكافحة الفساد في الجمهورية اليمنية للعمل على التزام اليمن بالاتفاقيات والعهود الدولية والحث على المصادقة الكاملة على كافة الأدوات الدولية لآليات مكافحة الفساد.