بيانات و مناشدات /

المرصد يأسف نشر وسائل الاعلام مشاهد دموية لا إنسانية ويحذر من عواقبها على الاطفال

15/11/2016 06:33:24

بيان

يتابع المرصد اليمني لحقوق الإنسان بأسف بالغ النهج الذي تتبعه بعض وسائل الإعلام اليمنية والعربية - المرئية والمقروءة - في نقل أحداث ووقائع الحروب والصراعات المسلحة في اليمن والوطن العربي عامةً حيث يبدو أنها تتعمد نشر وإظهار المشاهد الدموية والوحشية للأشلاء والدماء بدون أي مراعاة للمشاعر الإنسانية، وخاصة الأطفال، وما يترتب عليه من أثار سلبية على نفسية الطفل ويجعله عرضة للكثير من الأمراض النفسية.

والمرصد إذ يكرر مناشدته لجميع الأطراف الوقف الفوري لإطلاق النار والتوجه نحو حلول سلمية لإنهاء الصراع المسلح وحل الأزمة السياسية في إطارها السياسي على أساس الحوار والتفاوض بما يفضي إلى سلام دائم، يناشد أيضا جميع الوسائل الإعلامية الامتناع عن نشر مشاهد الدماء والأشلاء في تغطياتهم الإخبارية مع الحرص على مراعاة المهنية في كافة الجوانب، بما يسهم في الحفاظ على الصحة النفسية والعقلية للأطفال من تداعيات مثل هذه المشاهد التي لن تبرح أذهانهم بمجرد انتهاء الخبر، بل إنها وللأسف ستؤثر سلباً على نفسية الطفل وفق هوية غير سوية.

ويدين المرصد اليمني لحقوق الإنسان عدم التزام الأطراف المتصارعة بنصوص القانون الدولي الإنساني المتعلقة بقضايا جوهرية مثل تجنيد وسجن وتعذيب الأطفال واستهداف المناطق والمؤسسات المدنية، ويحث الجميع على ضرورة العمل الجاد لتجنيب الأطفال والمدنيين تبعات الصراعات الدموية.

المرصد اليمني لحقوق الإنسان هو منظمة مجتمع مدني يمنية رائدة تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد من خلال العديد من الدراسات والأبحاث التي تصدرها بشكل دوري وحملات التوعية وبناء القدرات التي تهدف إلى بناء مجتمع يمني واعي بحقوقه وقادراً على الدفاع عنها بالطرق السلمية للوصول إلى مجتمع ديمقراطي وحقوق مصانة.

 

صادر عن المرصد اليمني لحقوق الإنسان

بتاريخ 15 نوفمبر2016

 

اقرأ أيضاً:

المرصد يدين جريمة الصالة الكبرى ويطالب بتحقيق دولي شفاف
المرصد اليمني لحقوق الإنسان يدين استهداف مستشفى عبس ومدرسة في صعدة