حماية المدافعين /

المرصد اليمني لحقوق الإنسان يوجه رسالة للاتحاد الاوروبي لمناصرة قضية الطفل السعودي النمر

16/10/2015 23:39:35

السادة فريق عمل المجلس الأوروبي حول حقوق الإنسان                          المحترمون

 

تحية طيبة:

 

الموضوع (( حكم الإعدام الصادر ضد الناشط الحقوقي علي محمد النمر من قبل القضاءالسعودي ))

 

يهديكم المرصد اليمني لحقوق الإنسان أطيب التحايا،،

 وإشارة إلى الموضوع أعلاه فقد تابع المرصد وبقلق بالغ حكم الإعدام الصادر من القضاء السعودي ضد الناشط الحقوقي علي محمد النمر، ووفقاً للمعلومات التي تلقاها المرصد فإن محاكمة الشاب النمر والحكم عليه بالإعدام جاءت على خلفية مشاركته في عدد من المسيرات والمظاهرات والتجمعات السلمية المناوئة للحكومة السعودية عندما كان طفلاً ولم يبلغ سن المساءلة القانونية، وإن إجراءات اعتقاله واحتجازه ومحاكمته شابتها الكثير من الانتهاكات والتجاوزات التي نالت من أبسط حقوقه المكفولة له وفقاً للمواثيق الدولية ذات الصلة بإجراءات المحاكمة العادلة، وهو ما جعل المحاكمة والحكم الصادر فيها محل استنكار وإدانة واسعة من قبل الكثير من المنظمات الدولية والاقليمية المهتمة بأوضاع حقوق الإنسان، والتي طالبت السلطات السعودية بإلغاء الحكم.

والمرصد اليمني لحقوق الإنسان وهو يوجه اليكم هذه المناشدة ليعبر عن تضامنه الصريح مع الناشط الحقوقي والمدافع عن حقوق الإنسان علي محمد النمر، ويعتبر إجراءات محاكمته والحكم الصادر في حقه انتهاكاً صريحاً لحقه في الحياة التي كفلتها له المواثيق والصكوك الدولية وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، ويطلب منكم التحرك العاجل لوقف حكم الإعدام وإدانته، والعمل على إطلاق سراح المحكوم عليه .

 

يهيب المرصد اليمني لحقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي تفعيل آليات الخطوط التوجيهية الخاصة بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان لإنقاذ حياة الطفل، وذلك عبر عدد من أشكال الضغط المتبعة لديكم ومنها :

1-    إرسال بعثه دوليه للتفاوض مع السلطات السعودية لإلغاء عقوبة الاعدام والعمل على نقله الى موطن آمن وتقديم الدعم اللازم، وحث السلطات في السعودية وتشجعيها لإلغاء عقوبات الإعدام تحديداً تجاه النشطاء والسياسيين وخصوصاً أن المملكة السعودية أصبحت حالياً رئيس مجلس حقوق الإنسان.

2-    لقاء سفراء الاتحاد الأوروبي في المملكة العربية السعودية بالملك لحثه على إصدار مرسوم بإلغاء العقوبة، وتمكين الاتحاد الأوروبي من إعادة توطينه في إحدى بلدانه.

3-    لقاء سفراء المملكة في كل بلدان الاتحاد الأوروبي من قبل فريق عمل المجلس الأوروبي حول حقوق الإنسان لحثهم على مراسلة السلطات السعودية بخطورة انفاذ العقوبة واثر ذلك على مكانة وسمعة وسجل المملكة في مجلس حقوق الإنسان.

4-    حث الاتحاد الأوروبي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالدفاع عن حقوق الإنسان بالتواصل مع السلطات السعودية.

مع خالص التقدير،،

المرصد اليمني لحقوق الإنسان