بيانات و مناشدات /

المرصد اليمني لحقوق الانسان يدين الاعتداء على نائف حسان ومحالة اختطاف فتحي ابو النصر

8/02/2016 00:21:57

بيان تضامن وادانة

تابع المرصد اليمني لحقوق الانسان بقلق بالغ ما يتعرض له المدافعون عن حقوق الانسان من اعتداءات وتهديدات واختطافات ممنهجة كان اخرها الاعتداء الذي تعرض له الصحفي نائف حسان رئيس تحرير صحيفة الشارع يوم امس من قبل مجموعة من المسلحين وصل عددهم الى عشرة اشخاص، ووفقاً للمعلومات التي تلقاها المرصد فقد اقدمت تلك المجموعة يوم 6/2/2016م ظهرا باقتحام المحل التجاري الذي كان يتواجد فيه الصحفي نايف حسان والواقع أسفل منزله بشارع الزراعة وانهالوا عليه بالضرب بالهراوات، مما ادى الى اصابته اصابات بليغة في فكه ويده اليمنى إضافة الى عدة كدمات متفرقة في جسده، نقل على اثرها الى مستشفى آزال لتلقي العلاج، وبعد ساعات من ذلك الاعتداء تعرض الصحفي فتحي ابو النصر سكرتير تحرير صحيفة الثوري لمحاولة اختطاف في الشارع الدائري الغربي بالقرب من شارع هائل على يد اشخاص في سيارة سوداء، حيث توقفوا بسيارتهم وحاولوا إرغامه على الدخول الى السيارة الا انه تمكن من الفرار .

وتأتي حادثتا الاعتداء هاتان بعد سلسلة من الحوادث طالت عدد من الصحفيين والاعلامين والحقوقيين، كانت آخرها قيام مجموعة من المسلحين المجهولين بالضرب وإطلاق الرصاص الحي على الكاتب الصحفي نبيل سبيع، وقبلها اختطاف نجل الصحفي طارق سعد وتعذيبه واطلاق الرصاص الحي على رجله.

كل تلك الاعتداءات تكشف عن الضيق بالرأي وتمثل انتهاكاً صارخاً لحرية الرأي والتعبير التي يكفلها الدستور والقانون وكافة المواثيق الدولية لحقوق الانسان.

والمرصد اليمني لحقوق الانسان اذ يدين ويستنكر هذه الممارسات الغير قانونية يعبر عن تضامنه الكامل مع ضحايا هذه الاعتداءات من الصحفيين ومع كافة المدافعين عن حقوق الانسان، ويعتبر ان وسائل القمع والترهيب التي يتعرضون لها تزيد من حالة التدهور الكبير في اوضاع حقوق الانسان وحرياته الاساسية في هذه المرحلة، ويدعو كافة الاجهزة الامنية والمناط بها تنفيذ القانون التحرك العاجل للتحقيق في ملابسات تلك الاعتداءات وملاحقة الجناة وتقديمهم للمحاكمة العادلة ، واتخاذ كافة الاجراءات الوقائية التي تكفل توفير الحماية اللازمة للصحفيين والمدافعين عن حقوق الانسان ، ويحملها المسؤولية الكاملة عن عواقب استمرار مثل تلك التصرفات المخالفة للدستور والقوانين النافذة ومواثيق حقوق الانسان الدولية .

صادر عن المرصد اليمني لحقوق الانسان 8/2/2016