بيانات و مناشدات /

المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) يطالب المجتمع الدولي التدخل لإنقاذ أرواح اليمنيين، وإيقاف انهيار البلد

24/09/2011 23:54:26

يطالب المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته سرعة التدخل لإنقاذ أرواح اليمنيين من العنف الذي تقوم به قوات الأمن والجيش النظاميين، واستهداف حياتهم بشكل منظم وممنهج يهدف إلى إيقاع أكبر عددٍ من القتلى بينهم.

وتتعرض التجمعات السلمية في ساحة التغيير بصنعاء إلى قصف عشوائي من مختلف أنواع الأسلحة من معسكرات ومواقع قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري، وعمليات قنص بالأسلحة الخفيفة من أسطح البنايات المحيطة بالسحة، وهو ما يؤدي إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى يومياً.

وتتعرض التجمعات السلمية من اعتصامات وتظاهرات إلى عمليات عنف مفرطة من قبل النظام وأنصاره المسلحين بمختلف أنواع الأسلحة، وهي العمليات التي تهدف إلى القتل المباشر أو إلحاق أضرار وإصابات خطيرة في أجساد المحتجين.

وسقط خلال الأسبوع الماضي بدءاً من يوم الأحد 18/9/2011م أكثر من 100 قتيل، ومئات الجرحى والمصابين في قمع التظاهرات السلمية، وعمليات القصف العشوائي على الساحة والقنص المباشر من على أسطح البنايات، والاشتباكات بين قوات الجيش الحكومية في الأحياء السكنية.

ويتخذ الوضع في اليمن طابعاً كارثياً من خلال المواجهات والمعارك المسلحة بين وحدات مختلفة من الجيش، وبين قوات تابعة للنظام وقوات قبلية داخل العاصمة، في حين يتعرض المواطنون المسالمون والعزل لعمليات قتل عشوائية وممنهجة إما في تجمعاتهم السلمية، أو في المنازل والشوارع والطرقات، في حين تتراجع النشاطات الحياتية اليومية، وتنحسر بشكل متسارع في الأحياء التي تشهد أعمال العنف، وهو ما يشير إلى انهيار وشيك يتعرض له البلد، وتلاشي ما تبقى من العمليات المؤسسية فيه لصالح العنف والتفكك والعودة إلى وضع ما قبل الدولة.

ويوجه المرصد اليمني نداء استغاثة إلى مختلف الدول والهيئات والمؤسسات الدولية بما فيها الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى سرعة إصدار القرارات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف العنف في اليمن، ومنع انهيار البلد، وإلزام النظام الحكام إلى الاستجابة لمطالب مختلف قوى المجتمع اليمني وفئاته وأفراده، ووقف أعمال العنف والقتل واستهداف الحياة العامة، وأعمال العقاب الجماعي وقطع الخدمات، ومنع اليمنيين من الحصول على حقهم في الاستفادة من تلك الخدمات.

ويؤكد المرصد اليمني أن على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته الكاملة تجاه أرواح اليمنيين وسلامتهم، وأمنهم المجتمعي، وأن عليه تدارك الموقف قبل فوات الأوان، مشدداً على أن الوضع الكارثي في اليمن لا يهم اليمنيين وحدهم، بل إنه قضية عالمية، كون السلام والأمن المجتمعي في أي بلد يؤثر بكافة السبل على الأمن والاستقرار العالميين.

كما يطالب المرصد اليمني هيئات الأمم المتحدة المعنية بمعالجة الأوضاع الإنسانية سرعة اتخاذ التدابير والاستعداد لكل ما قد ينتج عن الأوضاع الحالية في اليمن، وسرعة إرسال خبرائها وعامليها إلى اليمن.

ويجدد دعوته إلى الهيئات والجهات المعنية بحقوق الإنسان إلى اتخاذ الإجراءات والتدابير لإرسال لجان تحقيق في عمليات العنف واستهداف المتظاهرين السلميين والمواطنين العزل في التجمعات السلمية وفي الشوارع والمنازل، وإصدار تقاريرها ونتائج تحقيقاتها وإدانة والجهات والأفراد المتسببين في أعمال القتل، والعمل على تحقيق العدالة للضحايا من خلال تقديم مرتكبي جرائم القتل الجماعي إلى محاكمات عادلة.