بيانات و مناشدات /

يعيش وحيداً ولاجئاً في منطقة حوث منذ أربعين عاماً بلا هوية
المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) يوجه نداء إنسانياً لمساعدة الجوفي بعد استعادة جزء من ذاكرته

16/02/2012 23:30:54

أربعون عاماً قضاها أحمد حزام الجوفي بلا ذاكرة، وحيداً بلا أهل في منزل خرب، لم يعرف له أهالي منطقة حوث في عمران أصلاً أو هوية، ولم يشاهدوا قريباً يزوره أو أحداً يتفقده، فعاش قريباً منهم حياة متشرد مجنون، بيد أنه كان فاقداً للذاكرة، ومؤخراً تمكن من استعادة جزء من ذاكرته، فأعلن أنه ينتمي إلى منطقة الدودم في الجوف بالمملكة العربية السعودية.

يتنقل الجوفي منذ شهر تقريباً بين مستشفى المتوكل ومركز القلب للدكتور يحيى الحداد في حالة صحية بالغة السوء، حيث يعاني من ضعف الشرايين واضطراب ضغط الدم، ويحتاج إلى مراقبة مستمرة وعلاج متواصل.

كان أهالي المنطقة لاحظوا اختفاء الجوفي لفترة من الوقت، فقرروا استطلاع الأمر بزيارة مسكنه، وهنالك وجدوه في حالة صحية بالغة السوء، يعاني من انتفاخ في بعض أجزاء جسده، ويعاني من غيبوبة، وبمساعدة طبيب متخصص عرفوا أنه يعاني من جلطة واضطراب في القلب، فجمعوا التبرعات وقاموا بنقله إلى مستشفى المتوكل بالعاصمة صنعاء.

بعد تلقيه الإسعافات الأولية وبعض العلاج تمكن أحمد حزام الجوفي من استعادة بعض ذاكرته فأخبر مسعفيه بانتمائه إلى منطقة الدودم الجوف السعودية، وهنا قاموا بالتحري عنه، واتجهوا إلى السفارة السعودية التي لم تعطهم جواباً حتى الآن.

وبدوره يتوجه المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) -الذي تلقى بلاغاً بهذه الحالة الإنسانية- بنداءً عاجل إلى كافة الجهات المختصة وعلى رأسها وزارة الداخلية ووزارة الخارجية والسفارة السعودية بالاهتمام بهذه القضية الإنسانية وتقديم المساعدة الإنسانية للجوفي وعلاجه، والعمل على التأكد من حقيقة موطنه، وإعادته إلى أسرته.

كما يطالب المرصد اليمني كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية المساعدة في تبني هذه القضية وتقديم ما يلزم.

وعلى جميع من يرغب في تقديم العون والمساعدة الاتصال والتواصل بالمرصد اليمني لحقوق الإنسان، أو بمقدم البلاغ بهذه الحالة إبراهيم أحمد الشرعي على موبايل رقم 777640850 أو 715160720.