بيانات و مناشدات /

الممارسات التعسفية التي تمارسها أجهزة الأمن ضد الصحفيين والناشطين

 

                                                         بيـــــــــــــــــــــان

 

في ظل الممارسات التعسفية التي تمارسها أجهزة الأمن ضد الصحفيين والناشطين الحقوقيين المخالفة للدستور والقانون والمواثيق الدولية التي صادقت عليها اليمن ، تعرض النائب البرلماني والناشط الحقوقي الأستاذ/ أحمد سيف حاشد (عضو لجنة الحقوق والحريات بمجلس النواب) إلى الاحتجاز والضرب والتهديد بالقتل من قبل ضباط وعسكر سجن مصلحة الجوازات والجنسية بأمانة العاصمة عند زيارته لسجن المصلحة يوم 28/6/2007 دون اعتبار لحصانته البرلمانية التي يكفلها له دستور الجمهورية اليمنية في مادته (64)، وانتهاكا لحقه كإنسان من عدم تعرضه للتعذيب والمعاملة القاسية وللإنسانية والمهينة والاحتجاز غير القانوني المحظور في المادة(32)من الدستور اليمني وكذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليها اليمن في 1987.

أن المرصد اليمني لحقوق الإنسان، إذ يدين ما تعرض له الأستاذ/ أحمد سيف حاشد ويعرب عن تضامنه معه، يجدد التأكيد على خطورة تفاقم الانتهاكات التي يتعرض لها المواطنون، يدعو إلى معاقبة مرتكبيها والمتسببين فيها بشكل عاجل، خصوصاً الأجهزة الأمنية التي استمراءت خرق القانون وإباحة حقوق الإنسان اليمني الذي أصبح يفتقد لحماية القانون وأبرزها ما تعرض له الأستاذ/ عبد الكريم الخيواني الناشط الحقوقي والصحفي البارز بسبب ممارسته لحقه الدستوري والقانوني.

 والمرصد اليمني لحقوق الإنسان يدعو كافة المنظمات المحلية والدولية المعنية بحقوق الإنسان بالضغط على السلطات اليمنية لإيقاف ومحاسبة ومعاقبة أجهزتها الأمنية القمعية  التي أصبحت تعمل بشكل ممنهج ومنظم لانتهاك الدستور والقانون وكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية حفاظا  على كرامة الإنسان اليمني وحقوقه المعترف بها والمكفولة دوليا . 

صادر عن المرصد اليمني لحقوق الإنسان